Let’s travel together.

مقال بربسة لعادل التويجري – سبب ايقاف عادل التويجري مقال بربسة – مقال بربسة كامل لعادل التويجري صحيفة مكة

0
هذا مقال عادل التويجري بربسة الذي تسبب في ايقافه عن الكتابة في صحيفة مكة

ومازالت اصدى مقال بربسة لعادل التويجري مستمرة
• مهزلة (التتويج) تعري موسم (الدفع الرباعي)!
• أحمد عيد يرفض نقل المباراة!
• بسبب (مبدئهم الثابت مع جميع الفرق) كما صرح!
• تماماً كما رفض طلب الفتح العام الماضي!
• مرر القرار (غصب)!
• المتحدث الرسمي باسم الرابطة يعبر عن موقف الرابطة (الرسمي)!
• ويقول (حواري) إذا نقلت المباراة!
• ثم يغرد بنقل المباراة!
• ثم يحذف التغريدة!
• النويصر يؤكد آخر الليل بنقل المباراة!
• المسحل قبله يؤكد تأجيل الحسم ليوم الخميس!
• اجتماع خماسي (صوري)!
• أحمد الخميس وياسر المسحل وأحمد العقيل وخالد
• لكن القرار يمرر (غصب)!
• ناطق الدفاع المدني يؤكد عدم رفع تقرير بعدم جاهزية الملعب!
• ثم يتراجع ويبرر بأعذار (واهية) و (مضحكة)!
• منها الطاقة الاستيعابية و خشية (التدافع)!
• ولا أعلم لماذا لم يخش التدافع في السابق في نزالات جماهيرية أخرى!
• وقد لا يعلم أن استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية أقيمت عليه كل نزالات الموسم!
• بل إن استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية هو ثالث الملاعب السعودية الــ (11) من حيث الطاقة الاستيعابية!
• قد لا يعلم أن (الدفع) كله (رباعي)!
• المتحدث الرسمي باسم شرطة القصيم يؤكد أن قصة (الطاقة الاستيعابية) إشاعة وغير صحيحة!
• فجأة، خرج تقرير الدفاع المدني!
• تقرير يدين!
• من طلب تقرير الدفاع المدني!
• ولماذا فقط في آخر نزال!
• أين كانت الرئاسة عن إجراءات (الأمن) و (السلامة) في موسم كامل!
• هل تم التلاعب بأرواح الشباب والجماهير خلال موسم كامل!
• إما أن الرئاسة كانت تعلم بعدم ملائمة الملعب وغامرت بأرواح الشباب لموسم كامل!
• أو أن الرئاسة لم تكن تعلم وهنا الكارثة (أعم وأطم)!
• يجب فتح تحقيق عاجل في هذا الموضوع!
• سألوا الفـــشّـــار ما الاسم الأنسب!
• استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشــــهق وقال (الرئاسة العامة لرعاية البربسة)!
مقال بربسة لعادل التويجري ، سبب ايقاف عادل التويجري عن الكتابة صحيفة مكة بسبب مقاله بعنوان بربسة ، مقال بربسه لعادل التويجري مقال بربسة لعادل التويجري – سبب ايقاف عادل التويجري مقال بربسة – مقال بربسة كامل لعادل التويجري –

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.